صحتك و جمالك

إذا كنت حاملا، قبل أخذ لقاح كورونا..هذا ما يجب معرفته

أمام استمرار انتشار لقاح فيروس كورونا ، يجب على النساء الحوامل النظر إلى تاريخهن الطبي وعوامل الخطر لتحديد ما إذا كن يشعرن بالاستعداد للحصول على اللقاح. 

فإلى حد الآن، لم تتم دراسة اللقاحات على النساء الحوامل أثناء التجارب السريرية، لذلك إذا كنت حاملًا فستحتاجين إلى تحديد ما إذا كان الحصول على جرعة اللقاح هو الخيار الصحيح لك. 

وعلى الرغم من أن الخطر العام للإصابة بـكوفيد-19 منخفض، إلّا أن الحوامل المصابات بفيروس كورونا يواجهن فرصة أكبر للدخول إلى وحدة العناية المركزة (ICU)، ومن بين 4.2 مليون أمريكي تلقوا بالفعل الجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19، كان هناك العديد من النساء الحوامل اللواتي شعرن بأن مخاطر تعرضهم لللإصابة بكوفيد-19 تفوق أي مخاطر محتملة للقاح.  

فهم المخاطر

إن النساء الحوامل معرضات لخطر متزايد ويعانون عادة من مضاعفات كوفيد-19، وهن أكثر عرضة للإصابة بمرض حاد، وفي الغالب يحتجن لدخول المستشفى أو البقاء في وحدة العناية المركزة، ولم يتم تضمين الحوامل في تجارب اللقاح، لذلك هناك بيانات محدودة حول كيفية استجابة النساء الحوامل للقاحات. 

ومع ذلك يعتقد أن بعض اللقاحات قد تكون آمنة للحوامل مثل لقاح “Mrna”، فوفقًا للدكتور هنري بيرنتشاين طبيب الأطفال في مركز كوهين الطبي للأطفال التابع لنورثويل هيلث، فإن لقاحات “Mrna” تتفكك وتتحلل بسرعة في الجسم، فهي ليست لقاحات حية ولا تدخل نواة الخلايا ولا تغير الحمض النووي. 

ومن غير المحتمل أيضًا أن يصل اللقاح إلى المشيمة ويعبرها، فوفقًا للدكتور كريستيان بيتكر أخصائي الحمل في جامعة بيل للطب، فإنه بناءً على المعرفة الحالية يعتقد الخبراء أن لقاحات “Mrna” لن تشكل خطرًا على الحوامل. ولكن بلّغ بعض الأشخاص الذين تلقوا اللقاح عن آثار جانبية خفيفة مثل التعب والحمى الخفيفة، وتشير هذه الآثار الجانبية البسيطة إلى عمل الجهاز المناعي وهي ليست علامة على شيء أكثر خطورة. 

وتقول الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، أنه لا ينبغي حجب اللقاح عن النساء المرضعات أو الحوامل، كما أنه لا يعتقد أن اللقاح يسبب العقم أو الإجهاض أو الضرر لحديثي الولادة، وقال أحد الأطباء: “يجب أن تشعر النساء اللواتي يحاولن الإنجاب بالارتياح لقرارهن بالحصول على اللقاح”. 

في النهاية، مع توفر القليل من البيانات حول كيفية تفاعل الحوامل مع لقاح كوفيد-19، ستحتاج أي امرأة حامل إلى تقييم المخاطر والفوائد وتحديد ما إذا كانت تشعر بالراحة في الحصول على اللقاح، ويفضل أن تقوم النساء الحوامل اللواتي يفكرن في الحصول على اللقاح أن يتحدثن إلى الطبيب بشأن الأفضل بالنسبة لهن. 
 

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى