أخبار الناسأخبار عالمية

شابة برازيلية اختارت العزلة خوفا من الكورونا

في البرازيل لم تفرض الحكومة إجراءات مشددة ضد وباء كورونا الذي انتشر في العالم في شهر مارس2020، وظل الرئيس جايير بولسونارو، يشكك في خطورة هذا الفيروس ولكن  حرصت شابة برازيلية على عزل نفسها لمدة وصفت بالقياسية

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” فإن الشابة باربي فوتادو، عزلت نفسها داخل غرفة نومها، في بيت من 3 غرف نوم، ووصلت مدة عزلها حتى الآن إلى 265 يوما.

وبدأت باربي بعزل نفسها، بينما كانت مدينتها فورتاليزا، تسجل أقل من ثلاثين حالة إصابة فقط بفيروس كورونا، وفيما كانت المدارس والمحلات التجارية مفتوحة أمام الناس الذين يتبادلون الزيارات فيما بينهم.

ولا تعاني باربي التي تبلغ 32 سنة، أي مرض مزمن يجعلها تخاف من الوقوع في فخ هذا الفيروس .

و في تصريح صحفي لها تقول: “ما زلت غير جاهزة للخروج إلى الشارع لأن فيروس كورونا المستجد ما يزال هناك”.

وتواصل دراستها الجامعية عن بعد، بفضل الإنترنت، وتقول إنها لا تعتزم العودة إلى الحياة الطبيعية وإنهاء حالة العزلة إلا بعد “هزيمة الفيروس” من خلال اللقاح..

ويرى معلقون أن هذه الشابة دخلت في هذا العزل على الأرجح لأنها تستطيع الحصول على الطعام والأشياء الأخرى الضرورية وهي مرتاحة داخل الشقة صحبة عائلتها، بينما يصعب على كثيرين أن يخوضوا التجربة نفسها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى