صحتك و جمالك

طبيبة روسية تحذر من خطورة الإستخدام المفرط للمطهرات

من أجل السلامة والقضاء على البكتيريا والميكروبات، يستخدم الكثير من الأشخاص وسائل التعقيم يوميا وقد زاد استعمال هذه المطهرات إلى حد كبير بعد انتشار فيروس “كورونا” المستجد لكن الإفراط في استخدامها من الممكن أن يدمر الطبقة الخارجية للجلد.

اوقد أوضحت أخصائية المناعة الروسية، إيرينا يارتسيفا، أن “الإنسان بحاجة إلى أن يكون أكثر حذرا في استخدام وسائل التطهير وأشارت إلى أنه رغم فائدتها في القضاء على البكتيريا والمكروبات، إلا أن الاستخدام المفرط لها يضر بجهاز المناعة والجسم ككل”،

وقالت : “إذا أسأنا استخدام المواد الكيميائية المطهرة، فإنه يؤثر سلبا على الغشاء المخاطي للأنف والغشاء المخاطي التنفسي للشخص ومن حوله، فكل هذه المواد سامة للغاية، فهي ليست طبيعية وليست فسيولوجية بالنسبة لنا، ومزعجة للآخرين”. 

وقد لاحظت يارتسيفا أن مظاهر هذا التهيج غالبا ما يتم الخلط بينها وبين الحساسية. وقالت: إنه “إذا أساء الناس استخدام المطهرات، فسيتم تدمير حاجز الجلد لديهم”.

كما أوضحت بأن “الجلد مغطى بعدد كبير من الكائنات الحية الدقيقة، فإذا كنت تقتل باستمرار البكتيريا الصحية الطبيعية للإنسان، فإن هذا يؤثر على التوازن الطبيعي لوجود البكتيريا في الجسم”.

السبب الذي يتيح الفرصة للفطريات في اللجوء إلى الظهور والنمو على سطح البشرة الخارجية وبالأخص البشرة الجافة، ما يسبب أمراضا جلدية مختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى